الصحة المدرسية وتأثيرها على التحصيل العلمي للطلاب

13-02-2018, الساعة 12:22
مقابلات صوتية
راديو طريق المحبة- يهتم قسم الصحة المدرسية في مديرية التربية بالسلامة الجسدية والصحية للطلاب في المدارس، من خلال الإرشادات للأهالي وأعضاء الهيئة التدريسية خصوصا مع بداية فصل الشتاء، والتوعية للوقاية من الأمراض والسلوكيات الضارة بالطلاب، التي تهدف للمحافظة على صحة الطفل وتحصيله العلمي.
تقول عبير خويرة رئيسة قسم الصحة المدرسية في مديرية جنوب نابلس "نهتم بالصحة المدرسية بالتعاون مع كافة الإطراف المشاركة في العملية التعليمية، بهدف المحافظة على سلامة الطلاب والاهتمام بتطوير تحصيلهم العلمي، حيث يتم تنفيذ العديد من البرامج مع بداية هذا العام لتهيئة الطلاب بالتنسيق مع الطلاب أنفسهم أو مع عائلاتهم والمعلمين".
تتابع خويرة "بالإضافة إلى الاهتمام بالبناء المدرسي بكتاب يوجه للمدارس قبل بداية فصل الشتاء، في برنامج يسمى "الاستعداد وتهيئة المدارس لاستقبال فصل الشتاء" حيث تقوم المدارس برصد الإشكاليات التي تعاني منها والأمور التي تحتاج إلى صيانة عاجلة، تزامنا مع برنامج لتهيئة الطلاب والأهالي لكيفية التعامل مع هذا الفصل من ناحية اللباس والغذاء والسلوكيات".
وفي الحديث عن كيفية التعامل مع انتشار الأمراض والفيروسات المعدية خلال فصل الشتاء، تقول خويرة "تعتبر الوقاية والإرشاد والتثقيف الصحي هي الأساس في تجنب انتشار هذه الأمراض، من خلال إتباع سلوكيات وتصرفات معينة بالإضافة إلى الاهتمام بتغذية ونوعية الأطعمة التي يتناولها الأطفال، ومتابعة هذه السلوكيات والتنبيه بالبدائل سواء من الأهل أو المدرسين".
وفيما يتعلق بحلقات التوعية بالسلامة العامة والالتزام بالسلوكيات الصحية، تقول خويرة "السلامة العامة في كافة محاورها من حيث النظافة وإتباع إرشادات صحية وبناء خالي من المشاكل، بالإضافة إلى الاهتمام بالتغذية الصحية من خلال متابعة المقاصف في المدارس ومراعاة أن تكون الأطعمة صحية خالية من الأضرار، كما أن الاهتمام بالسلامة العامة يتضمن متابعة سلامة الكهرباء في البناء المدرسي والسلامة على الطرق".