اليوم: الخميس 23/11/2017 الساعة: 01:54 ص
أسعار العملات مقابل الشيكل 3.510 4.966 4.149
البث المباشر
نزيف الأنف ... متى يكون خطراً على صحتك؟
نزيف الأنف ... متى يكون خطراً على صحتك؟

نزيف الأنف ... متى يكون خطراً على صحتك؟

11-11-2017, الساعة 10:20
صحة وأسرة

من منا لم يعاني من حالة نزيف في الأنف، فجأة وبدون سابق انذار نتفاجأ بنزول الدم من أنفنا ونتساءل عن كيفية ايقاف الدم بطريقة صحيحة. للوهلة الاولى تشعر بالخوف عند حدوث نزيف في الأنف ولكن معظم الحالات تكون بسيطة والتعامل معها سهلاً. فما هي اسباب نزيف الأنف وكيف يمكن علاجه ومتى يحمل في طياته امراضا أكثر خطورة؟  

 

تختلف أسباب نزيف الأنف، سواء اكان النزيف عرضيا او خطيرا، لكن يُقسّم الاختصاصي في امراض الأنف والأذن والحنجرة بسام رومانوس النزيف الى نوعين: نزيف أمامي ونزيف خلفي. تُشكِّل حالات النزيف الأماميّ حوالي 90% من حالات نزيف الأنف، ويكون مصدر الدَّم من الأوعيّة الدَّمويَّة الموجودة في ذلك الجُزء، وهي لا تُشكل خطرا ويمكن علاجها بسهولة. أمَّا النزيف الخلفيّ فهو أقلّ شيوعاً من الأماميّ ولكنه يعتبر خطيراً.

نوعان من النزيف

أما عن اسباب النزيف ، فبرأي رومانوس تعود الى التعرض للهواء الجاف او للشمس او استخدام نظام التدفئة المركزية او اصابة في الانف. كلها اسباب بسيطة يمكن معالجتها إما عن طريق كيّ الأوعية الدموية في الأنف او من خلال مرهم لإيقاف النزيف، بحسب الطبيب.

لكن هناك حالات اخرى يكون سبب النزيف فيها أخطر ويحمل دلالات اخرى مثل ارتفاع ضغط الدم او تناول المريض لدواء مسيل للدم او امراض سرطانية نتيجة ظهور لحميّات جديدة داخل الانف وتؤدي الى نزيف، لكن تعتبر حالات نادرة جدا.

"الشرايين معرضة للهواء وفي حال كان هذا الهواء الذي نتنشقه ملوثاً او غير رطب سيؤدي الى جفاف وبالتالي التسبب بالنزيف" بحسب رومانوس، مضيفا "لذلك اذا كان الشخص معرضاً أكثر من غيره للنزيف ويتم معالجته مراراً بكيّ الاوعية الدموية في أنفه، يستحسن عندها ابقاء مرطب في حوزته دائماً لتفادي الجفاف او اي مسبب مسؤول عن نزيف الأنف. "

كيف يعالج النزيف؟

في حال النزيف الامامي: ننصح اولا بأن يُخرج الطفل او الشخص الدم قبل الضغط على الانف او الفتحتين لمدة خمس دقائق وثم نضع على قطنة بحجم حبة زيتون كبيرة مع بعض الزيت او المرهم ووضعها بالأنف لوقف النزيف.

في حال النزيف الخلفي: يتوجب على الشخص مراجعة الطبيب لمعرفة سبب النزيف لمعالجته طبياً.